اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة : مدخل لتنمية التفكير

اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة : مدخل لتنمية التفكير

اختبارات الاختيار من متعدد

مقدمة

على الرغم من تعدد أنظمة القياس والتقويم والاختبارات بأشكالها المختلفة، وظهور ما يعرف بالتقويم الإلكتروني والاختبارات الإلكترونية، إلا أن استخدام أساليب التقويم التقليدية ما زال يسيطر على التربويين في عملية قياس تعلمات الطلاب.
وتعد الاختبارات الموضوعية أحد أهم وأشهر أنواع الاختبارات التي تستخدم في قياس مدى التقدم في التعلم، وتتنوع أشكالها المختلفة فنجد منها أسئلة الصواب والخط، وأسئلة (متعددة الاختيارات) وأسئلة ( المزاوجة ) وأسئلة ( أكمل الفراغات ) وغيرها… وسوف يتم التركيز في هذه الورقة على الاختبارات الموضوعية ذات الاختيارات المتعددة.

اختبار الاختيار من متعدد التقليدي:

هو نوع من أنواع الاختبارات الموضوعية يتكون من جزأين: الجزء الأول يمثل المشكلة المعروضة في جملة أو أكثر، والجزء الثاني يمثل البدائل التي يتم اختيار الإجابة الصحيحة منها، وعادة ما يكون عدد البدائل من 3 إلى 5 حيث تمثل إجابة واحدة فقط الإجابة الصحيحة.
ومن خلال النظر إلى اختبار الاختيار من متعدد نلحظ ما يلي:

  • وجود إجابة واحدة صحيحة من بين البدائل المعروضة.
  • يتذكر الطالب الإجابة التي تم اختيارها من ضمن البدائل حتى بعد انتهاء زمن الاختبار.
  • كل فقرة من فقرات الاختبار تقيس هدفا تعليميا واحدا.
  • سهولة الغش والتخمين في هذا النوع من الاختيارات.

ولو افترضنا أن الطالب يبذل الكثير من التركيز والجهد في اختيار الإجابة الصحيحة من ضمن البدائل المعروضة، فإن ذلك أدعى بأن يتذكر الطالب الإجابة حتى بعد انتهاء زمن الاختبارات. فأثناء مراجعة الاختبار بعد انتهائه، يتذكر الطالب الإجابة التي تم اختيارها ويستطيع أن يمارس عملية التصحيح الذاتي ويتنبأ بالدرجة التي سيحصل عليها في الاختبار نتيجة لما تمت مراجعته، لأنه كان في قمة تركيزه أثناء الاختبار.
فهل من الممكن أن تساعد اختبارات الاختيار من متعدد على زيادة تركيز الطلاب ونمو التفكير وبقاء أثر التعلم لفترة أطول؟
وهل من الممكن أن نحقق أكثر من هدف تعليمي من خلال اختبارات الاختيار من متعدد؟
والإجابة عن هذه الأسئلة تتلخص في مفهوم وطبيعة اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة، ولكي نتوصل إلى مفهومها نطرح المثالين التاليين:

المثال الأول: من من الخلفاء الراشدين توفي وعمره 63 عاما ( أبو بكر الصديق – عمر بن الخطاب – عثمان بن عفان – علي بن أبي طالب – عمر بن عبد العزيز ).

ويتضح من المثال السابق ما يلي:

– وجود أكثر من إجابة صحيحة بين البدائل وهي: ( أبو بكر الصديق – عمر بن الخطاب – علي بن أبي طالب ) مما يساعد الطالب على بذل الكثير من الجهد والتفكير للوصول إلى كل الإجابات الصحيحة في السؤال وعددها ثلاثة، فالطالب الذي يختار إجابة واحدة صحيحة يأخذ درجة واحدة، والطالب الذي يختار إجابتين صحيحتين يأخذ درجتين، والطالب الذي يختار ثلاثة إجابات صحيحة يحصل على ثلاثة درجات، وهكذا في كل فقرات الاختبار مما يساعد الطالب على تذكر كل الإجابات التي تم اختيارها لكل سؤال بعد انتهاء زمن الاختبار والاحتفاظ بها لأطول مدة زمنية.

– عدد البدائل خمسة مما يدل على وجود بديلين من ضمن البدائل الخمسة يمثلان إجابتين خاطئتين مما يساعد على قلة التخمين والغش.

– وجود عامل مشترك بين البدائل حيث أن البدائل الخمسة كلها تمثل الخلفاء الراشدين مما يساعد على اكتساب مهارة الربط بين البدائل، فكل الإجابات الصحيحة تحقق أكثر من هدف تعليمي.

المثال الثاني: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمره 63 عاما، فمن من الخلفاء الراشدين توفي وعمره 63 عاما أيضا ( أبو بكر الصديق – عمر بن الخطاب – عثمان بن عفان – علي بن أبي طالب – عمر بن عبد العزيز).

ويتضح من هذا المثال ما يلي :

– وجود علاقة وطيدة بين رأس السؤال والبدائل، فقد توفى الرسول وعمره 63 عاما. والمطلوب من السؤال أن يربط الطالب بين الخلفاء الراشدين الذين ماتوا في نفس عمر النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا يساعد على نمو التفكير بشكل كبير حيث أن مهارات الربط بين الأجزاء هي من أهم مهارات التفكير الابتكاري.

– هذا الشكل من الاختبارات يساعد أيضا على تقديم معلومة وتحقيق هدف تعليمي واضح، فقد لا يكون من ضمن أهداف المنهج أن يعرف الطالب أن الرسول توفي وعمره 63 عاما، وبالتالي يمكن الاستفادة من الجزء الأول من السؤال في تقديم حقائق ومعلومات لها علاقة بالبدائل وليست من ضمن أهداف المنهج، فنحقق بذلك أكثر من هدف تعليمي.

– يساعد هذا الشكل من الاختبارات على بقاء أثر التعلم لفترة زمنية طويلة جدا، حيث أن الربط بين السؤال والبدائل يساعد على استدعاء التعلم السابق وربطه بالتعلم الحالي وتكوين مساقات تعليمية منظمة.

– يساعد هذا الشكل من الاختبارات على تحقيق أهداف تعليمية كثيرة مقارنة بما تحققه الاختبارات الموضوعية التقليدية، فالمنهج الذي يتم اختبار الطلاب فيه يطلق عليه اسم المنهج المختبر وهو لا يمثل أكثر من 20% من المنهج الذي تعلمه الطالب ودرسه طوال العام الدراسي، فكم من المعلومات التي تم تعلمها ودراستها وفهمها في المراحل التعليمية المختلفة ولم يُختبر فيها الطالب وبالتالي تم نسيانها.

مفهوم اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة:

ومن خلال المثالين السابقين يمكن الوصول إلى مفهوم الاختبارات الموضوعية المتكاملة وهي:
شكل من أشكال الاختيار من متعدد تعتمد على تقديم معلومة للطالب في رأس السؤال، ولها خمسة بدائل تحتوي على ثلاثة إجابات صحيحة لها علاقة بما تم تقديمه من معلومات في رأس السؤال، مما يساعد على زيادة التركيز، ونمو التفكير، وبقاء أثر التعلم وتحقيق أكثر من هدف تعليمي.

والشكل التالي يوضح مميزات الاختبارات الموضوعية المتكاملة:

multiple-choices

 

الاستراتيجيات المستخدمة مع اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة:

لكي نصل إلى تطبيق هذا الشكل من الاختبارات علينا أولا تحديد الاستراتيجيات التي ستساعد الطلاب على اجتياز هذه الاختبارات، ومن ضمن هذه الاستراتيجيات ما يلي:

  • استراتيجية العصف الذهني: حيث تساعد على تنشيط الذهن وتنمية التفكير، والوصول إلى حلول قد لا يعرفها المعلم نفسه.
  • استراتيجية حل المشكلات: فهي تساعد في الوصول إلى حلول غير تقليدية و تنمية التفكير واكتساب مهارات التنظيم والربط والاستنتاج.
  • استراتيجية الاكتشاف: فهي تساعد على الوصول إلى المعلومات بأكثر من طريقة وتنمي مهارات التفكير العليا لدى الطلاب تحت إشراف وتوجيه المعلم أو بدونه.

أهمية اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة بالنسبة للطالب:

  • تساعد في نمو التفكير لدى الطلاب.
  • تساعد في زيادة تركيز الطلاب.
  • تعمل على بقاء أثر التعلم.
  • تراعي الفروق الفردية بين الطلاب.
  • تقلل من نسبة التخمين والغش.

أهمية اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة بالنسبة للمعلم:

  • تحقق الكثير من أهداف المنهج مقارنة بالاختبارات التقليدية.
  • تعتمد على استراتيجيات التعلم النشط.
  • سهولة التصحيح.
  • تحقق أكثر من هدف تعليمي.

أمثلة لمجموعة من اختبارات الاختيار من متعدد المتكاملة لمواد مختلفة:

  • المرتفعات من أهم أشكال التضاريس فأي مما يلي يعتبر من المرتفعات: ( السهول – الهضاب – الجبال – التلال – الأودية ).
  • الحديد من أشهر المعادن فأي مما يلي يعتبر من المعادن: ( البروم – الفضة – الزئبق- الذهب – النحاس ).
  • وحدة المعالجة المركزية من أهم وحدات الحاسب وتتكون من: ( وحدة الذاكرة – وحدة الإدخال – وحدة الإخراج – وحدة الحساب – وحدة التحكم ).
  • الأسد من أشهر الحيوانات ومن أسمائه: ( أسامة – عنبر – قسورة – ليث- غضنفر ).
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s